ندوة كامبريدج الدولية حول الجرائم الاقتصادية
ندوة كامبريدج الدولية حول الجرائم الاقتصادية
مؤلف: بقلم إرينا كوفايكينا

نظراً لفوز فريقنا في مسابقة دراسات الحالة التي نظمتها مبادرة بيرل، حظيت بفرصة حضور الدورة الثانية والثلاثين من ندوة مكافحة الجريمة الاقتصادية والتي عقدت في كلية جيزاز بجامعة كامبريدج. أثناء كتابة دراسة الحالة حول برنامج مكافحة غسيل الأموال لدى الفردان للصرافة، تولد لدي اهتمام بهذا المجال. وعلى الرغم من رغبتي في تعلم ومعرفة المزيد حول التحقيق في الجرائم الاقتصادية ومنعها، لم أكن متأكدة تماما أنني أريد متابعة حياتي المهنية في هذا المجال بعد التخرج. إلا أنه، وبعد حضور الندوة والحصول على فرصة توسيع نطاق معرفتي بالجريمة الاقتصادية، يمكنني الآن القول بكل تأكيد أن هذا هو الطريق المهني الصحيح الذي أريد أن أسلكه.

لقد تشرفت بالاجتماع بشخصيات ملهمة وحضور مجموعة رائعة من المحاضرات وورش العمل. وقد تم عقد واحدة من ورش العمل من قبل السيد/ روبرت مازور، محقق فيدرالي من الولايات المتحدة الأمريكية، والذي انضم إلى عصابة لتجارة المخدرات كعميل سري لمدة خمسة أعوام. وقد شاركنا السيد/ مازوري خبرته في العمل كعميل سري وتحدث عن مختلف الخطط المستخدمة من قبل تجار المخدرات لغسيل الأموال. كما حظيت أيضاً بفرصة الحديث مع العاملين في هذا المجال لعشرة أعوام أو أكثر والذين تكرموا باطلاعي على خبراتهم العملية. وإلى جانب الحصول على النصائح المهنية، تمكنت أيضاً من تبادل الأفكار والمشاركة في نقاشات والاستفادة من فرصة التواصل. كما حصلت على فرصة تنفيذ برنامجي التدريبي الثاني في إدارة الامتثال لدى وكالة تومسون رويترز.

إنني أؤمن بأن أحد أهم فوائد حضور الندوة بالنسبة لي هي فرصة زيادة معرفتي بالتوجهات الجديدة الخاصة بمكافحة غسيل الأمول ومجال الامتثال من منظور القطاع الخاص والجهات التنظيمية. ويمكنني الآن استكشاف أطر هذا المجال، مثل حماية من يقومون بنفخ الصافرة، وغسيل الأموال في التمويل التجاري، خارج المقررات الدراسية. ونظراً لأن هذا المجال جديد نسبياً ويمتاز بالديناميكية والتطور المستمر، فإنه من الأهمية بمكان التعرف على أكبر قدر ممكن من الأفكار والآراء. ومن خلال فهم حقيقة أن منع الجريمة الاقتصادية يتطلب جهد تعاوني، قام كافة الموفدين بعرض أفكارهم ومشاركة حلول جديدة حول كيفية مكافحة الجريمة الاقتصادية، الأمر الذي مكنني من تحديد بعض الموضوعات والمجالات التي أود دراستها بالتفصيل في المستقبل.

على الرغم من أنه كانت لدي رهبة في البداية من المشاركة في هذه الندوات والمؤتمرات إلا أنني أعتقد أنه يتعين على كل طالب جامعي الاستفادة من هذه الفرص حيث أنها تعد عنصرا هاما لتطورهم المهني. تساعدنا هذه الفعاليات على توسيع أفقنا المعرفي فيما يتعلق ببعض الموضوعات فضلا عن بناء علاقات وصداقات مع أشخاص من كافة أنحاء العالم.

ولا شك أنني أخطط لزيادة مشاركاتي في المؤتمرات ليس فقط من خلال الحضور ولكن من خلال التقديم والتطوع أيضا. وإذا سارت الأمور على ما يرام، سوف أشارك في فريق أمناء السر في الندوة المقبلة حول الجريمة الاقتصادية في جامعة كامبريدج في سبتمبر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سجل للحصول على اخر اخبارنا

سجل في نشرتنا بعنوان بريدك الإلكتروني حتى تكون أول من يعلم بآخر مستجدات موائدنا المستديرة ومنشوراتنا


    Sign up for our Newsletter

    Register your email with us and be the first to know about our latest roundtables and publication.